الخميس، 27 فبراير، 2014

علاج ادمان الكحول

الكحول
علاج ادمان الكحول
علاج ادمان الكحول


تعني الكحوليَّة أو الاعتماد على الكحول (إدمانه) أن يكون الشخص مدمن على الكحول، ويكاد لا يستطيع السيطرةَ على كمِّية الكحول التي يشربها. وتعدُّ الكحوليَّة مرضاً لا يشفى تماماً، بل يسوء مع مرور الوقت عادةً إذا لم يُعالَج. ولكنَّه، ولله الحمد، يُمكن أن يسير في طريق التعافي بالمعالجة والالتزام. يشرح هذا البرنامج الثقيفي ما هي الكحوليَّة، والمشاكل الصحِّية التي تصاحبها، وكيف يمكن التخلُّص منها.

ادمان الكحول


يؤدِّي الكحولُ إلى اختلال في التوازن ما بين مواد مُعيَّنة في الدماغ، ويجعل الشخص الذي يشربه يشعر بالسعادة. كما أنَّه يجعله أكثر اندفاعاً وتهوُّراً أيضاً. يتلاشى تأثيرُ الكحول بعد فترة قصيرة، فيسعى الشخص إلى تناول كمِّيات إضافية كي يستعيد شعوره بالسعادة ثانية. وهذا ما يجعل الكحوليين يستمرُّون بالشرب كي يحافظوا على شعورهم بالسعادة؛ فالكحوليَّة هي إدمان الكحول. هناك عدَّةُ عوامل يُمكن أن تقودَ الشخص إلى إدمان الكحول. أمَّا أهمُّ هذه العوامل فهو العامل الوراثيُّ، حيث إنَّ الشخص الذي ينتمي إلى عائلة كحوليَّة مُعرَّض أكثر من غيره لأن يُصبح كحولياً. يُمكن أن يقودَ التعرُّضُ لضغوط نفسيَّة شديدة، أو مُعاناة عاطفيَّة أو قلق، الشخصَ إلى الشرب على أمَل أن يُخفِّف الكحول من مشاعر الألم والاضطراب التي يُعاني منها. كما أنَّ الشخص قد يتَّجه إلى الشرب بكثرة عندما يُعاني من الاكتئاب. يرى المُجتمع المحيط بالفرد، في بعض الثقافات، أنَّ الشرب بكثرة أمر "عادي"، الأمر الذي يُعطي انطباعاً بأنَّه لا بأس من تناول كمِّيات كبيرة من الكحول.

اضرار الكحول


يُمكن أن يُسبِّب الكحولُ كثيراً من المشاكل الصِّحية؛ حيث يسبِّب الإفراط في الشرب مشاكلَ كبديَّة، مثل التهاب الكبد والتشمُّع، وهي مشاكل غير عكوسة، أي أنَّها غير قابلة للإصلاح. كما أنَّ الكحول يُمكن أن يضرَّ بالبنكرياس وبطانة المعدة أيضاً. قد تؤدِّي الكحوليَّةُ إلى فشل القلب والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم واعتلال العضلة القلبية، وهو مرضٌ يُؤذي عضلة القلب. يُمكن أن يُسبِّب الإفراطُ في شرب الكحول فقدانَ الذاكرة القريبة الدائم، وضعفاً في عضلات العين، ومشاكل في العظام تؤدِّي إلى كسور، وخلل انتصاب القَضيب، ومشاكل في الطمث، وخدراً في اليدين والقدمين، وزيادة خطر حدوث أنواع مُعيَّنة من السرطان. قد يؤدِّي تناولُ المرأة الحامل للكحول إلى صغر حجم رأس الوليد، وإلى قِصَر شديد في جفنَيه، وإلى عُيوب قلبية وإعاقات في النموِّ.



علاج ادمان الكحول

عندما يكون الشخص معتمداً على الكحول، فإنَّ مجرَّد تخفيف الكمِّية التي يتناولها لا يكفي؛ فالامتناعُ أو التوقُّف عن الشرب تماماً هو الذي يجب أن يكون الهدف المنشود من المعالجة. يحتاج الأمر إلى مساعدة فرد من العائلة، أو زميل عمل، أو صديق غالباً لإقناع الشخص الكحوليِّ بمعالجة مرضه، لأنَّ رفض العلاج مألوف عند الكحوليين؛ حيث يُنكر الكحوليُّ أنّه يُعاني من مشكلة عادة، أي أنَّه يرفض النظرَ إلى معاقرته للكحول على أنَّها مشكلة.

هناك طرقٌ عديدة أمام الشخص المُعتمِد على الكحول للحصول على المُعالجة. ومن أشكال علاج الكحول المألوفة كثيراً المشاركةُ المُنتظمة في مجموعات الدعم؛ فمثلاً، تمثِّل مجموعة "الكحوليين المجهولين" إحدى أكثر مجموعات الدعم انتشاراً في بلاد أوروبا
ويعدُّ الانتماءُ إلى إحدى مجموعات الدعم طريقةً لمساعدة الكحوليِّ نفسه على البقاء متيقِّظاً واكتشاف العادات الصحِّية في الحياة.

يعدُّ القيامُ بزيارات منتظمة إلى اختصاصي طبِّي ذي دراية بمعالجة الإدمان على الكحول أسلوباً آخر في المُعالجة. ومن الأمثلة على هؤلاء الاختصاصيّين اختصاصيُّ علم النفس أو الطبيب النفسي أو اختصاصي الطب الباطني.

يحتاج بعض الكحوليين إلى الإقامة مؤقَّتاً في مرفق خاص للمعالجة؛ وهذا ما يُسمَّى رعاية المريض في المرفق، حيث يخضع المريض إلى مُعالجة مُضادَّة للإدمان ومُعالجة دوائيَّة ومشورة. لا تتمُّ المُعالجةُ إلاَّ إذا أقرَّ الكحوليُّ بأنَّه مُدمن، وأنَّه عاجز عن التحكُّم بالكمِّية التي يشربها. تقوم الطريقةُ المُثلى للوقاية من الكحوليَّة، عند الأشخاص الذين لم يشربوا بعد وينتمون إلى عائلات كحوليَّة، على معرفتهم الجيّدِة بالتاريخ الكحولي لأُسرهم والامتناع عن الشرب في المقام الأوَّل.

علاج الكحول

1.العلاج السلوكي:

و هو نوع من العلاج يركز على تغيير سلوكيات معينة بدل محاولة تحليل المشاكل و الاضطرابات غير الواعية, و قد أثبتت كثير من الدراسات أن العلاج السلوكي المرتكز على تغيير الاعتقادات و التوقعات و النماذج التي يقتدى بها من الأصدقاء و الأسرة و عادات الشرب (السهرات، الحفلات), و دعم المجتمع و تغير العادات أفضل من العلاج الدوائي, و من أساليب العلاج السلوكي:

اكتساب عادات جديدة تساعده على تحمل المشاكل والصعوبات الحياتية دون شرب الخمر.
التدرب على ضبط النفس بوضع الأهداف, و تسجيل السلوك و مكافأة النفس على التحسن و تغير طريقة الشرب و التنبه للمواقف التي تدفع و تعزي بالشرب و تعلم خطط تحمل الضغوط في المواقف المحرضة على الشرب.
تعاون الزوج أو الزوجة في العلاج.
ربط شرب الخمر في الذهن بأمور تنفر منها النفس.
العلاج النفسي.
تعيير البيئة المحيطة بالمدمن.

2.العلاج الدوائي :

قد يكون العلاج الأمثل للكحولية الجمع بين العلاج السلوكي والعلاج الدوائي و توجد عدة أمور تتبع العلاج الدوائي:

    أدوية تزيد التحسس للكحول كدواء ديسولفيرام.
    أدوية تؤثر على سلوك الإدمان بتأثيرها على النواقل العصبية و مستقبلاتها: كنظام السيروتينين الدماغي، و نظام الدوبامين، و نظام المورفينات الدماغية، وكذلك أدوية تحسن العمليات الدماغية، وأدوية تعالج المشاكل النفسية المرتبطة بالكحولية.

3. العلاج المنزلي :


    شرب المشروبات الرياضية “لست مشروبات الطاقة” للتخلص من الجفاف, و تعويض الغذاء المفقود من جسم مدمن الخمر .
    شرب كميات كبيرة من الماء قبل النوم و أثناء النوم  للتخلص من الجفاف.
    اكل الاطعمة التي تتميز بوجود نسبة عالية من المعادن بها مثل السمك المعلب المخلات.
    شرب سائل المخلل مثل سائل مخلل الخيار .
    تناول الطعام بشكل منتظم بحيث لاتجعل المعدة خاوية للتخلص من أثر الكحول علي المعدة.
    شرب بعض القهوة و أكل الكرنب و شرب عصير الطماطم .
    أخذ مكملات فيتامين ب1 قبل النوم .
    شرب المياة الغازية السوداء.
    أخذ حمام والتناوب بين المياة البارده ثم الساخنة فجأة.

علاج الكحول

الادمان على حبوب الكبتاجون

الكبتاجون
الادمان على حبوب الكبتاجون
الادمان على حبوب الكبتاجون

تعتبر حبوب الكبتاجون المنشطة من اكثر الادوية التي يساء استخدامها، كثير من الحبوب المنشطة المتداولة في الاسواق السرية (السوق السوداء) هي حبوب مصنعة في مصانع غير مرخصة (كثير من هذه الحبوب مصنع في شقق او بيوت في بعض الدول العربية، بمعدات بدائية، ومواد لايعرف احد كنهها، وكثيراً ماتخلط بالحشيش، او بعض المواد المنشطة الأخرى وتهرب الى بعض دول الخليج .

وتباع بمبالغ كبيرة، لذلك فإن الاتجار بها مغر لضعاف النفوس والذين يرغبون في ارباح سريعة، لذلك فالعقاب الصارم يجب ان يستمر حتى يردع من تسول له نفسه تهريب هذه السموم الخطرة ويجعل الشباب يدمنون عليها) لذلك وفي كثير من الاوقات يكون تركيبها ليس صافياً كما ذكرت سابقاً، ولكن مخلوط ببعض المواد المنشطة الأخرى وفي احيان آخرى، يكون تركيبها غير معروف تماماً بل يكون فيه بعض المواد المهلوسة، والتي تضر كثيراً بالدماغ.

الكبتاجون او ابو ملف او الابيض او ملف شقراء و له كثير من التسميات في المجتمعات المختلفة، وفي مصر يعرف بالبرشام( وفي مصر كثيراً مايخلط مع مواد مهدئة، وان كان في كثير من الاحيان لايعرف ما المواد التي يتكون منها).

فيم تستخدم حبوب الكبتاجون ؟

كانت هذه المادة تستخدم في علاج الاكتئاب في فترات سابقة، حين كان الاكتئاب غير معروف بصورته الحالية، فكان الاطباء يصفونه للمرضى حتى يعطيهم النشاط. بعد ذلك لاحظ بعض العاملين في مجال الصحة النفسية بخاصية هذه المادة التي تساعد على السهر، فجربوا أحد مشتقاهتها المقنن علمياً في الاشخاص الذين يعانون من كثرة النوم المرضي (Narcolepsy) وقد ساعد هذا المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب في التحسن وخفت نوبات الاصابة بالنوم المفاجئ، والتي تحدث في اي وقت بما في ذلك وقت العمل او احياناً في مواقف خطرة، مثل قيادة سيارة او تشغيل مكائن ثقيلة والتي يمكن ان تسبب في حوادث.

هذا العلاج يستخدم ايضاً في علاج فرط النشاط الزائد عن الاطفال، وفي الاطفال التوحديين، وكذلك الاطفال الذين يصابون ببعض التلف البسيط في بعض خلايا الدماغ والذي يحدث بعض السلوكيات غير المرغوبة بها نتيجة ذلك.

هل يتم استخدام الكبتاجون علاجيا ؟

نؤكد على أنه في الحالات العلاجية يستخدم بعض مشتقات الامفيتامين المصنع في مصانع معروفة، ويكون غالباً لايتناسب مع مزاج المدمنين، وذلك لان الشركات المصنعة تعلم بأن بعض الشباب يسئ استخدام هذا العقار، فيحاولون جعله (قدر المستطاع) صافياً غير مخلوط بأي شيء من المواد المنشطة الأخرى . 

معظم مواد الامفيتامين ممنوعة التداول إلا بوصفات طبية، حيث انها ادوية تخضع للرقابة حسب منظمة الصحة العالمية ولاتباع هذه الادوية في اي مكان الابوصفة طبية، ومايفعله البعض من تعاطٍ لهذه الادوية دون وصفة طبية فهو خطأ كبير يقترفه الانسان بحق نفسه وبمن يحيطون به، لانه كما ذكرت سابقاً فإن من يبيعونها بدون وصفات، تكون هذه الحبوب مصنعة في اماكن سرية، وتكون مخلوطة بمواد ضارة.

سوء استخدام الكبتاجون :

يبدأ الشخص عادة في استعمال هذه الحبوب في مرحلة المراهقة او بداية العشرينيات من العمر، حيث يبدأ كثير من الطلاب نتيجة نصائح من بعض زملائهم، بأن هناك حبوباً تجعل الطالب يسهر ويستطيع التركيز مما يساعده في الدراسة والحصول على معدلات مرتفعة. للأسف بعض الطلاب- خاصة في المرحلة الثانوية او بداية الجامعة- يستمع لمثل هذه النصائح نظراً لان الطالب في هذا السن يكون تواقاً لتجربة الجديد والشعور بأنه رجل كبير، ويفعل اشياء سرية، ولايخبر احداً بما يفعل. 

ايضاً الدراسة في مجموعات يجعل بعض الطلبة يضع الحبوب المسهرة (الابيض او الكبتاجون) في اباريق الشاهي والتي يشرب منها الجميع، لذلك فإن هناك من يغش في تناول هذه الحبوب من قبل بعض زملائه.

 وللآسف فإن استخدام حبوب الكبتاجون منتشر في الدول العربية بلا استثناء، و استعمال هذه الحبوب منتشر اكثر بكثير مما يتوقع المسؤولون في القطاعات الصحية والامنية. ايضاً يستخدم هذه الحبوب المنشطة الاشخاص الذين يتطلب عملهم سهراً اثناء الليل، مثل الفنيين الذين يعملون بنظام الفترات، وكذلك الذين يتطلب عملهم الخفارات الليلية، وفئة كبيرة من سائقي سيارات الاجرة يستخدموا الكبتاجون لكي يعملوا في الليل ويسهرون ويستيطيعون العمل وقطع مسافات كبيرة، وعدم التوقف للراحة وهناك فئة أخرى تتعاطى الكبتاجون لرفع المزاج، حيث يجدون في الكبتاجون مادة ترفع مزاجهم وتجعلهم مبسوطين (وهو انبساط زائف) وكذلك تمنحهم الطاقة والنشاط المؤقت الذي يعقبه الخمول والارهاق ، المغنون والفرق الموسيقية التي يتطلب عملهم السهر ليلياً فإن كثيراً منهم يتناولون الكبتاجون او احياناً مواد منشطة آخرى قد تكون اقوى تأثيراً من الكبتاجون، وبالتالي اشد ضرراً.

ماهو تأثير الكبتاجون؟

الكبتاجون هو احد مشتقات مادة الامفيتامين، وهذه مادة كيميائية منشطة، ترفع المزاج وتقلل الحاجة الى النوم وكذلك تقلل الشهية للاكل (لذلك فإن اكثر المواد التي تستخدم للتخسيس تحوي مادة الامفيتامين المنشطة) هذه الآثار جعلت الكثير من طلاب البحث عن سعادة سريعة يلجأون لهذه الحبوب الضارة من جميع النواحي. 

استخدامات الكبتاجون

كذلك فإن بعض من يرغبون في فقدان الوزن بسرعة وبدون مجهود يستخدمون الكبتاجون، وفي احيان كثيرة دون ان يعرفوا عن تركيب الحبوب التي يتعاطونها، وربما من يصفها لهم لايخبرهم عن التركيب الحقيقي للمواد التي يصفها لاستخدامهم حتى لايفقد الزبائن الباحثين عن فقد سريع لبضعة كيلو جرامات خلال ايام دون بذل اي مجهود كما اسلفنا فإن اكثر من يستخدم هذه الحبوب هم الراغبون في السهر والباحثون عن اي مادة تعطيهم طاقة، حتى لو كانت هذه المادة ضارة.

الذين يستخدمون الكبتاجون يسهرون فعلاً، ويشعرون بطاقة زائدة، ولكن ذلك شيء مؤقت وخطير. يستطيع الشخص العادي التعرف على من يتعاطون الكبتاجون من الهالات السوداء حول العينين جراء السهر المتصل، وكثير مايهمل الشخص الذي يدمن الكبتاجون مظهره، ويبدو كشخص مختلف لمن يعرفه من قبل، ويشعر اي شخص يتعامل مع مدمن للكبتاجون بأن هذا المدمن به شيء غير طبيعي فهو يعاني من القلق الواضح، وكذلك عدم الاستقرار في مكان واحد، اضافة في كثير من الاحيان الى كثرة الحركة، وايضاً الثرثرة المتواصلة نتيجة الشعور بالطاقة الزائدة وايضاً عدم التركيز.

الآثار الجانبية لتعاطى حبوب الكبتاجون :

اكثر الاشخاص الذين يتعاطون الكبتاجون لايعرفون المضار التي يمكن ان يسببها الكتباجون، ولعل بعضها خطير على حالة المدمن الجسدية والعقلية. 

فالكبتاجون يسبب القلق الشديد لمن يتعاطاه، ويبدو لمن يعرفه جيداً بأنه في وضع غير طبيعي مع اصرار المتعاطي بانه طبيعي جداً، لكنه سعيد ومنشرح الصدر، ويتمنى لو ان هذا الشخص الذي يعاتبه يعيش معه في نفس المزاج المنشرح. الكبتاجون يسبب الشكوك المرضية، و كثيراً مايحدث الشكوك التي تصل الى ان تصبح اضطراباً يحتاج تدخلاً سريعاً للسيطرة على هذه الشكوك المرضية الشديدة التي انتابت المتعاطي. 

ايضاً الكبتاجون يمكن ان يسبب اعراضاً ذهانية مثل الهلاوس السمعية وكذلك البصرية ويمكن ان يصبح الشخص عدوانياً ويؤذي من حوله، لانه يعتقد بإمور خاطئة، كأن يعتقد بأن من معه يريدون ايذاءه، فيسبق هو بالدفاع عن نفسه كما يتوهم. 

وتكون الكارثة لو كان مثل هذا الشخص يحمل سلاحاً، كأن يكون عاملاً في قطاع عسكري، او ان يكون يعمل في وظيفة تتطلب التركيز مثل ان يكون فني كهرباء مسؤولاً عن تشغيل مكائن ثقيلة فيقوم بتخريب المكائن والعبث بما حوله من معدات.

هل يدمن الشخص على الكبتاجون؟


الاجابة ببساطة: نعم يدمن الشخص على الكبتاجون، ويصبح المتعاطي يريد جرعة اكبر مع طول استخدامه للكبتاجون، حتى يصل الى المرحلة التي كان يصل لها من قبل، وحتى يشعر بالشعور الذي كان يصل اليه في الماضي عندما كان يتعاطى حبة او حبتين، يصبح يتناول خمس حبات او اكثر، وهكذا يصبح يحتاج لجرعات اكثر فأكثر كلما توغل في استخدام الكبتاجون.

التوقف و الأعراض الإنسحابية:

ماذا يحدث اذا توقف المدمن فجأة عن الكبتاجون؟

اذا توقف الشخص الذي يتعاطى الكبتاجون عن التعاطي فجأة، فإنه سوف يعاني من اعراض انسحابية، مثل زيادة الشهية للاكل،الخمول الشديد والنوم ربما لبضعة ايام بعد التوقف. الاكتئاب الشديد ايضاً واحد من اهم الاعراض الانسحابية والتي قد تنتج عند التوقف المفاجىء عن الكبتاجون، وربما قاد هذا الاكتئاب الى الانتحار.

علاج الكبتاجون


1 - لعلاج الكبتاجون على المدمن أن يمتلك البصيرة والرغبة والإرادة الصادقة والدافعية للعلاج من ادمان الكبتاجون ، وعلى الأهل والمختَصِّين استخدام مهارات زيادة الدافعيَّة؛ لحَثِّ المدمنين على العلاج، والتوقُّف عن التعاطي.

2- تعاون الأهل – كوالدين، أو صديق صالح – لإقناعِه بالتوقُّف النهائي عن تعاطي المواد المخدِّرة، مِن خلال:

• شرح الأضرار الصحيَّة والنفسيَّة والاجتماعيَّة للإدمان على الحشيش والكبتاجون.

• تنمية الوازع الديني والتثقيف الفقهي بحُرمة تعاطي المخدِّرات.

3- الإقناع: يشرح المختَصُّ الاجتماعيُّ “علي الحربي” سُبُل إقناع المدمنين للذهاب إلى العيادات المختَصَّة على النحو التالي:

• اختيار الوقت المناسب الذي يكون فيه المدمِنُ في مزاج جيدٍ.

• على الشخص الذي يعهد إليه بإقناعِه أن يُذَكِّرَه بإيجابيته وحسناته قبل التعاطي، ثم يذْكُر له السلبيات التي نتجتْ بعد تعاطيه، ثم تذكيره مرة أخرى بفاعليته ودوره الإيجابي في الحياة.

• تبسيط إجراءات العمَليَّة العلاجية؛ لتشجيع المدمِن على الذهاب لتلقِّي العلاج في العيادات الخاصة لعلاج الادمان.

• استخدام أسلوب النمذجةأسلوب النمذجة، مِن خلال ذِكْر بعض النماذج الإيجابية لمتعاطين تعافَوا بعد الخضوع للعلاج، ونماذج أخرى سلبية لمتعاطين تركوا أنفسهم للشيطان والفراغ والمخدِّرات.

• تزويده برقْم العيادات المختَصَّة بــ علاج الادمان.

• منحه وقتًا كافيًا للتفكير في الأمر قبل اتخاذ أيِّ قرار متسرِّع.

• عدم الضغط عليه إذا لم يَسْتَجِبْ مِنَ المرة الأولى، مع المحاوَلة مرة ثانية وثالثة في وقتٍ لاحق؛ (بتصرف).

4- بعد التوقف عن الإدمان، ستظهر بعضُ الأعراض الانسحابيَّة المزعِجة خلال مدة لا تزيد عادة عن شهرٍ واحدٍ، وعندئذٍ يجب حثُّ المدمِن على الذهاب إلى عيادات الإدمان المتخَصِّصة؛ لتقويم الحالة تقويمًا شاملًا، وإجراء الفُحوصات المعْمَليَّة، ثم وضع خُطَّة علاجية متعدِّدة – (نفسية، واجتماعية، ودينية، وتَوْعَوِيَّة، ودوائية) – حسب الحالة، وفي بعض الحالات يتم إخضاع المدمنين للتنويم؛ لتطهيرِ أجسادهم من السموم بعد مُوافقتهم.

كيف تتخلص من ادمان الترامادول

كيف تتخلص من ادمان الترامادول
كيف تتخلص من ادمان الترامادول

الترامادول

ينتمي عقار «الترامادول» Tramadol الى أملاح المورفين المخدر. ويستخدم هذا العقار لعلاج الآلام المتوسطة والآلام الشديدة كما يحدث في أمراض السرطانات.

البعض يتناوله من دون وصفة او الانتباه الى كونه مخصصا لحالات خاصة وأنواع معينة من الآلام التي تتطلب مسكنات قوية. ولهذا العقار تأثير يسبب تغييرا كبيرا في ضغط الدم ونظام القلب بشكل عام.

وعادة ما يسبب انخفاضا في ضغط الدم، لكنه قد يسبب احيانا الارتفاع ايضا.. وبما أنه من مشتقات أملاح المورفين فهو يسبب الغثيان، وضعف التركيز، وفي حالات كثيرة يؤدي الى آلام في المعدة والاسهال وخدراً وتنميلاً في الأطراف..

 بالاضافة الى ذلك، قد يؤثر في الكبد اذا تم تناوله لمدة طويلة وبجرعات كبيرة، وأهم أثر جانبي لهذا العقار هو أنه يسبب التعود والادمان، لذا يجب ان يكون هنالك حذر في تناوله، بحيث يتم تحت الاشراف الطبي وبجرعة محددة.

كيف تتخلص من ادمان الترامادول ؟


لا شك أن علاج الترامادول أصبح الآن يمثل مشكلة كبيرة جدًّا وسط الكثير من الناس للأسف، هذا الدواء رغم أنه دواء طبي، وله فوائد لبعض المرضى، لكن قد يساء استخدامه، ودخل فيما يمكن أن نسميه السوق السوداء – السوق الظلامية – لتناول المخدرات، وبكل أسف ما يُشاع عن هذا الدواء ليس صحيحًا، فتحسينه للأداء الجنسي – كما يقولون – هذا لم يثبت أبدًا، لكن يجب أن نعترف أنه يخفف الآلام الجسدية، وكذلك النفسية بشكل واضح، ومن مشاكله الكبيرة أنه يؤدي إلى التحمل أو الإطاقة، ولا شك أنه دواء استعبادي، يستحوذ على الإنسان تمامًا، وهذه هي المشكلة الحقيقية.

العزيمة والارادة سر التوقف نهائيا عن الترامادول ، هذا ليس مستحيلاً، اتركه تدريجيًا، أنقصه بمعدل حبة واحدة في اليوم، ومارس الرياضة بكثرة في هذه الفترة، وابتعد عن مصادر التمويل، مصادر الحصول على الترامادول، يجب أن تجففها، هذه مهمة جدًّا، اقطع علاقتك وصلتك تمامًا مع الأنداد، ومع الزمر ومع الرفاق، ومع التجار الذين يمولونك بهذه المادة.

لابد أن تنقل نفسك إلى بيئة مخالفة تمامًا، ولابد أن تفضح نفسك بنفسك، بمعنى ألا تكون هنالك أي مبررات مثل النكران، وتخفيف وطأة الأمر، لا، الأمر جلل جدًّا، والأمر خطير جدًّا، والأمر يجب أن يتخذ فيه قرار عاجلاً وهامًا، وهو قرار العلاج، ويجب أن تطبق هذا. هذا من ناحية.

من ناحية أخرى يمكن للمدمن على مادة معينة أن يتوقف، لكن الأفضل أن يكون تحت إشراف علاجي “مصحات علاج الادمان“، لأن المدمن مريض، نحن كأطباء لا ننظر إليه كمنحرف، ولا ننظر إليه كمجرم، المجتمع يراه منحرفًا، القانون يراه مجرمًا، لكننا نحن في الطب النفسي نراه مريضًا، والمرض يتطلب التدخل الطبي.

علاج الترامادول

اقرا المزيد حول 

علاج الترامادول


احدث طرق علاج الادمان من المخدرات


احدث طرق علاج الادمان من المخدرات
احدث طرق علاج الادمان من المخدرات

مرض الادمان

الادمان هو التشوق للاشباع الفورى والاصرار على تجاهل العواقب والنتيجة لفترات طويلة وخروج السلوك بعيدا عن السيطرة ويصبح نمط من التدمير الذاتى واحساس مستمر من الذنب والخجل والميل دائما الى السرية وتبرير دائم لحاله الاكراه والمواصلة على التعاطى

تعريف اخر للادمان

يعرف الادمان بانه حالة جسمية او نفسية او الاثنتين معاً،لمادة ما بحيث يشعر المدمن برغبة قهرية لتناول تلك المادة كما انه يضطر لزيادة الجرعة المتناولة بين مدة وأخرى، لكي تؤدي المادة الغرض المطلوب.

وبدون تناول المدمن للمادة فانه يعاني من آلام جسدية أو نفسية، اذا حاول الامتناع او الاقلال من تناولها، كما انه يفقد تكيفه الأجتماعي، فينطوي على ذاته، فاقداً حيويته الاتصالية مع عائلته، منعزلاً عن الناس والعالم

 ما أعراض الادمان؟

- من أهم أعراض الادمان التغير في السلوك والميل الى العزلة والسهر طوال الليل والنوم طوال النهار وعدم الذهاب الى العمل وتدهور التحصيل الدراسي بالنسبة للطلبة، مع التدخين بشراهة وقلة الشهية، وبالتالي انخفاض الوزن.

 وغالبا ما يلحظ حرق الشخص لملابسه بالسجائر من دون شعور ووجود أشياء غير عادية في سيارته أو غرفة نومه مثل ليمونة أو فنجان قهوة أو حقن لأنها أدوات تستخدم في التعاطي.

 كيف تكتشف المخدرات؟

- بعد التعاطي، يمكن اكتشاف المخدرات في الدم لفترة تتراوح من 6 الى 8 ساعات، بينما تكتشف في فحص البول حتى فترة ثلاثة أسابيع وبما ان الشعر ينمو بمعدل 1 سم كل شهر، فاذا حصلنا على شعرة طولها 10 سم، يمكن كشف تاريخ تعاطي المخدرات خلال مدة عشرة الأشهر السابقة.

طريقة جديدة لعلاج الادمان 

  تتلخص في اجبار الجسم كيماويا على طرد المخدر من الخلايا واستخلاصه منه خلال ساعات تحت تأثير مهدئ عام حتى لا يشعر المريض بالآلام الانسحابية التي يعاني منها أثناء العلاج بالطريقة التقليدية، وفي خلال ذلك يتم تكسير المخدر والتخلص منه.

إن أكثر من %50 من المرضى المدمنين يهربون أثناء العلاج بالطرق التقليدية، ولا يستطيعون الاستمرار حتى يتم شفاؤهم تماما من المخدر بسبب الآلام التي يعاني منها المريض أثناء عزله لبضعة أسابيع حتى ينسحب المخدر من جسمه بالتدريج، التي تظهر في صورة آلام بالمفاصل والعظام مع صداع وقيء واسهال ومغص وعدم قدرة على الحركة، مما يستهلك ارادة المريض وعزمه على العلاج، خاصة اذا كان ضعيف الارادة.

 الطريقة الجديدة لعلاج الادمان تبدأ بدراسة حالة المريض الطبية والتأكد من صلاحيته لهذه العملية (ويقصد بذلك عدم وجود امراض بالقلب أو غيره) وهذا لا علاقة له اطلاقا بنوعية المخدر أو فترة التعاطي، فهو يدخل ذلك ضمن محظورات اجراء العملية.

ولا يتم أخذ أو اعطاء المريض أي دم حيث هناك اعتقاد خاطئ بأن التخلص من المخدر يكون من خلال تغيير دم المريض وهذا لا أساس له من الصحة.


كيف تتخلص من ادمان المخدرات عبر هذه التوصيات :

غالبا ما يشعر المدمن باليأس، سواء كان مادة مخدرة او مادة دوائية عقاقيرية او حتى سلوكا مسيطرا عليه فما الحل؟


- الشفاء والتخلص من الادمان ممكن ان اتّبع القنوات السليمة في العلاج والتزم بالتعليمات التي يصدرها له الأطباء المتخصصون. وأول خطوة هي المبادرة بدخول المدمن طوعا الى مركزعلاج واعادة تأهيل الادمان.

وتشير الدراسات الى ارتفاع نسبة الشفاء وعلاج الادمان مع انخفاض نسبة الانتكاسة عند من لديهم الارادة والرغبة الصادقة، بينما ترتفع نسبة الفشل فيمن غصبوا على دخول المصحات.لذا، يعتبر توافر الدافع والرغبة الحقيقية من قبل المدمن امرا مهمًّا للتغلب على ادمانه.

 يجب قصد مركزعلاج متخصص للادمان لتنفيذ خطوات العلاج بحزم وجدية. ويعتمد نجاح علاج المدمن على العديد من العوامل، من أهمها نوعية المواد المخدرة ومدة تعاطيها ومدى الرغبة في علاج الادمان وطبيعة شخصية المدمن وقدرته على الضبط الذاتي والصبر.

 

cycle-of-addiction-infographic