الأحد، 4 أكتوبر، 2015

اسباب الادمان المجتمعيه



الأسباب المجتمعية في ادمان المخدرات
المجتمع هو الوحدة الثانية بعد الاسرة في تكوين الشخص ويكون دورة كبير في ادمان المخدرات فمثلا في الغرب الجميع يشرب الكحول وهذا يسهل ادمان الكثير عليها فالأسباب ما بين توافر المواد الإدمانيه والانفتاح الاقتصادي ووجود أماكن يمكن ممارسة كل الأفعال من زنا وكحول ومخدرات فيها وأسباب اخري سوف يتم توضيحها بالتفصيل ولكن الاهتمام بالمجتمع شيء ضروري في علاج ادمان المخدرات وفى الوقاية منه فإذا اردنا صنع مجتمع بلا ادمان علينا الاهتمام به وتقوية حتي يكون فعلا مجتمعا بلا أي نوع من أنواع الادمان وإليك الأسباب التي تساهم في انتشار المخدرات والمواد الإدمانيه في المجتمعات.

  توفر مواد الإدمان عن طريق المهربين والمروجين:

ويعتبر هذا العامل من أهم العوامل التي تعود للمجتمع والتي تجعل ادمان المخدرات او تعاطيها سهلاً بالنسبة للشباب ويرجع ذلك إلى احتواء كل مجتمع من المجتمعات على الأفراد الضالين الفاسدين والذين يحاولون إفساد غيرهم من أبناء المجتمع فيقومون بمساعدة غيرهم من أعداء الإسلام بجلب المخدرات والسموم وينشرونها بين الشباب .

وجود بعض أماكن اللهو في بعض المجتمعات:
هناك بعض أماكن اللهو في بعض الدول تعتمد أساسا على وجود المواد المخدرة والمسكرة من اجل ابتزاز أموال روادها ولا يهتم أصحابها سوى بجمع المال بصرف النظر عن الطريقة أو الوسيلة المستخدمة في ذلك .

العمالة الأجنبية:
إن عمليات التنمية في دول الخليج تتطلب الاستعانة ببعض العمالة والخبرات الأجنبية وهذه العمالة تأتي أحيانا وهي محملة بحسناتها وسيئاتها متمثلة في محاولة البعض إدخال بعض السموم والمواد المخدر معها بغرض متعتهم الخاصة أو بغرض الكسب المادي من خلال ذلك .

الانفتاح الاقتصادي:
يحاول بعض ضعاف النفوس من أف ا رد المجتمع استغلال الانفتاح الاقتصادي استغلالا سيئاً فبدلاً من قيامهم باستيراد السلع الضرورية لابناء المجتمع يقومون بالإتجار وتهريب المخدرات بطرق غير شرعية بكونها تحقق لهم أرباحاً كبيرة وبأقل مجهود .

قلة الدور التي تلعبه وسائل الإعلام المختلفة:
أجهزة الإعلام في بعض الدول العربية الإسلامية وخاصة التلفزيون قد ابتليت بظاهرة خطيرة وهي المبالغة في طول ساعات الإرسال والتفاخر بطول مدة الإرسال غير أن قدرة هذه الأجهزة الفنية قاصرة على ملء هذه الساعات الطويلة بالإنتاج الإعلامي المحلي أو الغربي أو الإسلامي فيحدث المحظور وهو الالتجاء إلى أجهزة الإعلام الغربية من أفلام وأشرطة من قيم متضاربة مع
القيم الإسلامية لكي يحقق أهدافه المرسومة ضد الأمة الإسلامية وبالأخص شبابها محاولاً بذلك هدم العنصر الأساسي من عناصر القوة والتنمية وهم الشباب.
  
التساهل في استخدام العقاقير المخدرة وتركها دون رقابة:
قد يكون التساهل باستيراد بعض الأدوية والعقاقير المخدرة اللازمة للاستخدام في المستشفيات دون تشديد الرقابة عليها من قبل الجهات المختصة في المجتمع سبب من أسباب استخدامها في غير الأغراض الطبية التي خصصت لها هذا بالإضافة إلى انه قد تدخل هذه العقاقير تحت أسماء مستعارة وبطريقة نظاميه كما أنها قد تدخل بطريقة غير نظامية مما يؤدي لانتشارها وتداولها بين الشباب.

غياب رسالة المدرسة:
ويقع ذلك على عاتق المربين والمسئولين عن وضع المناهج التعليمية او التي يجب أن تتضمن أهداف واضحة تجعل الفائدة منها جيدة من حيث توضيح ما ينبغي إتباعه من فضائل وما يجب تجنبه من خبائث ورذائل وهكذا يتضح لنا العديد من العوامل التي تدفع إلى تعاطي المخدرات حيث تم التطرق إلى عدد من العوامل ومن هنا يمكننا القول بان هذه المشكلة ليس سببها الفرد فقط بل يشارك في ذلك الأسرة والمجتمع الذي يعيش فيه.

0 التعليقات:

إرسال تعليق