الخميس، 21 مايو، 2015

ظاهرة التدخين

اضرار التدخين
ظاهرة التدخين

يبدأ التدخين وأغلب انواع المخدرات لكن التركيز هنا علي التدخين في جلسة عادية ويبدأ في شكل ضحك لماذا لا تدخن ألست رجلا جرب هذا وعند التدخين وتبدا بالسعال ويكون الرد بشكل استغراب كبير لماذا تسعل اخرج الدخان من انفك وكن رجلا ويكمل الأمر علي انه ضحك وكل شخص يشجع زميلة و يتم قضاء وقت جميل ويبدأ المدخن المراهق في الشعور انه مثل والدة انه يدخن فأنا ادخن ايضا ومحاولة لتقليد الكبير, ويبدأ التدخين ولد او مراهق خمسة عشر سنة مثلا وينتهي به الأمر بعد ثلاثين أو اربعين سنة في مشفي بسبب انتفاخ في الرئة ونزلات ربوية ونزلات شعابية مستمرة وتكون الرئة قد فقدت المرونة وصعوبة في التنفس وكمية الهواء التي يحصل عليها تكون ضئيلة جدا ويبدأ العد التنازلي لالنهاية وطبعا يرجع هذا لكمية القطران التي تكون في السجائر و في عوادم السيارات فنحن نزيد الطين بله في هذا العالم الملوث بالمصانع والكيماويات.

بدأ التدخين عند نزول كلومبس لأمريكا واكتشافة لها وقد أخذ التدخين من الهنود الحمر وكانوا معتادين علي مضغ التبغ وتدخينه ومن هنا انتقل التدخين لأسبانيا ومن اسبانيا إلي اوربا ومن اوربا إلي القارات الخمسة وتحول التدخين بعد ذلك إلي عادة عند الطبقات الراقية وبعد ذلك اصبح التدخين في الحرب العالمية الاولي متعة الجندي وهدية علبة التبغ التي ترسلها محبوبة الجندي إليه وبدأت الإعلانت تتفنن في جذب المستهلكين إلي السجائر ودائما السجائر في الإعلانات مرتبطة بالسعادة والضحك والصداقة والحب والعاطفة وغير نجوم المجتمع ونجوم السينما الذي يلتقطون الصور وهم يدخنون وبدأت الافلام في اثقال هذه الدعاية بشكل كبير حتي الساسة كان لهم دور حتي اصبح التدخين رمز ولكن جاء مؤتمر خاص بالسرطان اعلن فيه رئيس المؤتمر اجماع الأطباء علي أن التدخين فعلا أحد أسباب السرطان المؤكدة واحصائيات السرطان اعلي بكثير بين المدخنين.

هناك مفهوم غير صحيح علي ان الفلتر الموجود في السجائر يمنع وصول القطران او الاضرار إلي المدخن وهذا خطأ فهو يحجب كمية قليلة جد وما يصل إلي اعضاء الجسد من شفاة وبلعوم ولسان واسنان يكفي لتدمير الجسد. وتتكون الرئي من شعيبات هوائية فيبدأ السرطان في شعيبة صغيرة نتيجة تهيج الأغشية ويزيد عام بعد عام حتي يحدث سرطان في الخلاية المبطنة للغشاء ويبدا النسيج السرطاني في غزو كل الخلاية حتي يفتك بالرئي وليس هذا فقط بل انه يمتد سريعا ليذهب إلي العقل والدم والعظام ويكون الامل ضعيف جدا في الشفاء من السرطانات ويرجع هذا إلي سرعة انتشارة وكل هذا بسبب التدخين وخاصة مادة القطران فأي كمية تصل منها لغشاء الرئي تكفي لتهيجها وبداية السرطانات .

ساهمت التدخين في ظهور عدد كبير من المفاهيم الخاطئة التي تضلل الناس وكل الغرض منها هو المبيعات ليس أكثر فمثلا ان التدخين مثل "الشيشة " او " البيب " يقلل من مخاطر التدخين لعدم وجود مادة القطران بها. النهاية واحدة لالتدخين وهي الموت ولكن تختلف الطريقة فليس السرطان النهاية الوحيدة فهناك ذبحة وجلطة ويكون نتيجة تسمم النيكوتين او ضعف الشريين وضغط الدم يساهم كل هذا في النهاية و ثبت ان الشباب في سن الاربعين واقل يمكن ان يقع ضحية الجلطة والذبحة وارتفعت نسبة الوفيات في انجلترا من اربعين الف لمئة وستين ألف بسبب التدخين حتي المرأة ليست بعيدة عن اغتيال التدخين. ومن يبيعون الوهم لالناس ان القلق والتوتر يذهب مع التدخين فهذا غير صحيح وبالتعود يرسخ هذا المعتقد حتي وسط المثقفين. كن علي علم ان اساءة استخدام الجسد يكون ردة فعل الجسد انه يرفض الاستجابة لأي علاج من الادمان. ويدور الأن في مخيلتي ان المدخن يشعل الان سجارة ليقرأ هذا الكلام ويفكر فيه ستتذكر كل كلمة هنا ولكن للأسف وجسدك يرد ما فعلته به فإذا كنت مصمم علي التدخين فاعلم ان هناك بشر حولك .

المصادر:

الجمعة، 1 مايو، 2015

كيف تحتوي مدمن متعافي

المتعافى من الادمان

المتعافى من الادمان


تعريف المتعافى من الادمان


المتعافي هو المريض الذي توقّف عن تعاطي المخدر لأكثر من 6 أشهر، ويظل تحت هذا الاسم طيلة فترة توقفه عن التعاطي ما لم ينتكس، مستشفى الامل تدعم  المتعافي من خلال برنامج علاج تكاملي يتناول الجوانب البيولوجية والنفسية والاجتماعية والدينية للإدمان، يقوم على تنفيذ هذا البرنامج فرق علاجية متعددة التخصصات من أطباء علاج ادمان ونفسيين، وممرضين واختصاصيين نفسيين واجتماعيين ومرشدين دينيين، ومرشدي تعافي وفني تأهيل وعلاج بالعمل.

 البرنامج العلاجي يتعامل مع مراحل تطور حاله كل مريض حتى يصل إلى التعافي والتقييم الشامل المتعدد التخصصات لحالة المريض، ثم يتم وضع خطة علاجية بهدف التأهيل النفسي والاجتماعي والوقاية من الانتكاسة، ويُستكمل تنفيذ هذه الخطة بعد خروج المريض من الأجنحة الداخلية والمتابعة بوحدة الرعاية المستمرة، مؤكداً على دور المجمّع في إعادة دمج المتعافين في المجتمع، والعمل على مساعدتهم في حل مشكلاتهم الأسرية وغيرها من المشكلات التي قد تعترض طريق تعافيهم.

الاشتياق للمخدر وخطر الانتكاسة التى تواجه المتعافين


ترجع أسباب انتكاسة المتعافي إلى الاشتياق للمخدر، وأصدقاء التعاطي، وكذلك عدم وجود رغبة في التعافي من خلال عدم إكمال البرنامج العلاجي، ومشاكل أسرية لا تدعم تعافي المريض، محذراً من خطورة الانتكاسة التي تكمن في الجرعة الزائدة إذا أهمل التعامل مع برامج الوقاية منها، ولفت إلى أن الانتكاسة جزء هام في مرض الإدمان لا يمكن الاستهانة به وتجاهله وقد تكون إيجابية لكي لا يستهين المتعافي في التمسك ببرنامج تعافيه.

ما ينبغى للدول والمجتمع ان تقدمه للمتعافي من الادمان


1- التوعية وتقديم الدعم المباشر للمدمن مادياً ومعنوياً المستمرة حتي بعد العلاج
2- تقييم المتعافي قبل التحاقه بسوق العمل من خلال فريق علاجي متكامل يضم الطبيب النفسي والعضوي، والأخصائي النفسي وأخصائي التوجيه المهني
3-  توظيف المتعافين من الإدمان في وظائف تتوافق مع قدراتهم وخبراتهم السابقة ومؤهلاتهم العلمية
4- توفير وظائف إدارية وقيادية في المجتمع "إعادة دمجهم بالمجتمع مرة اخري يحميهم من الانتكاس"